إيطاليا

زين الدين زيدان.. للنجاح عنوان

Post_1496613307_4169.jpg
زيدان

حامت كثير من الشكوك، وبدأت التساؤلات في الظهور، حول إذا ما كان اختيار فلورنتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد الإسباني، لنجم الفريق سابقا، الفرنسي زين الدين زيدان، للجلوس على مقعد المدير الفني للفريق الأول خلفا لرافائيل بنيتيز، صائبا أم أن الكَرة ستتكرر وسيغادر منصبه سريعا كما حدث مع سلفه، حتى بات "زيزو" الفائز الأكبر في موسم لا ينسى للفريق الملكي.

حصد زيدان خمسة ألقاب في موسم ونصف فقط، وبات أول مدرب في تاريخ القارة العجوز يحقق لقب دوري الأبطال مرتين متتاليتين في نسخته الحديثة، فضلا عن إعادة الميرينجي للساحة المحلية باستعادة لقب الليجا الغائب منذ 2012. هذا جزء فقط من الإنجازات التي صاحبت تواجد الفرنسي على رأس الإدارة الفنية لسيد أوروبا.


وبات النجاح ملازما لاسم زيدان منذ بدء مسيرته كمدرب، فعلى الرغم من الفترة الصعبة التي تولى فيها المهمة في يناير / كانون الثاني من العام الماضي، وسط حالة من التخبط والإحباط والمواجهات بين اللاعبين وبنيتيز، بالإضافة إلى افتقاد زيدان نفسه لخبرة أن يكون الرجل الأول مع فريق لا يعرف سوى لغة البطولات.

كرة القدم هي من أجل لاعبين. هذه هي إحدى مثاليات زيدان، الذي دائما ما يهرب من بريق الأضواء التي تلاحقه في كل مكان، ويحيلها للاعبيه، فهو يعتبر أن حالة التلاحم بينه وبين اللاعبين هي مفتاح النجاح.

ويتشابه زيدان كثيرا مع فيسنتي ديل بوسكي، الذي سبق وتولى تدريب الفريق الملكي مع نهاية التسعينيات وبداية الألفية الجديدة، ودائما ما كانت إدارة الميرينجي تراهن على مدربين يتمتعون أولا بعقلية حديثة، وبعد ذلك الانضباط الكبير خططيا، ولكن مع الوضع في الاعتبار قدرته على إدارة غرفة ملابس زاخرة بنجوم من العيار الثقيل، مثلما حدث مع كارلو أنشيلوتي، وأظهر فيه زيدان، مساعد أنشيلوتي، تفوقا كبيرا.

وما زاد من دعم زيدان في مهمته، هو إعجاب اللاعبين بشخصيته كنجم سابق، على الرغم من إدراكه أن كل هذا من الممكن أن يذهب أدراج الرياح في حالة اختيار قرارات خاطئة.

هدوء "زيزو" المعتاد والابتسامة التي لا تفارق وجهه، سمتان واجه بهما المواقف الصعبة والأسئلة المحرجة خلال المؤتمرات الصحفية، وهي الحالة التي وصل بها لنهائي "التشامبيونز" في كارديف.

وفي الوقت الذي لا تتمكن فيه وسائل الإعلام من أخذ تصريحات من اللاعبين، فصورة النادي حينها تقع على عاتق المدرب.

وحينما ملأ البعض الدنيا صراخا، وهجومًا على الحكام وانتقادًا للمنافسين، وحتى لاعبي نفس الفريق، عكف زيدان في الجهة المقابلة على إنهاء الموسم الأول له كمدرب الذي يتولاه منذ البداية، مستحوذا على إعجاب الجميع.

فلم يتمكن أي مدرب في تاريخ ريال مدريد أن ينجح مع فلسفة التدوير، التي اتبعها زيدان بطريقته السحرية. لم يكن هناك مدرب كان معه هذا الكم الكبير من اللاعبين، الذين يبذلون أقصى ما لديهم بسعادة وأريحية.

يضاف إلى ذلك الجوانب الخططية الفذة والقرارات الحاسمة، مثل إقناع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بتغيير مركزه من الجناح للعب كمهاجم صريح "رقم 9"، مع تغيير طريقة اللعب المعتادة للفريق 4-3-3 وإضافة لاعب وسط في طريقة 4-4-2، من أجل مزيد من الابتكار وصناعة اللعب.

وحتى تحين اللحظة التي يعلن فيها الرحيل مثلما فعل كلاعب، سيستمتع عشاق الساحرة المستديرة لعامين على الأقل بزيدان، الذي طالما أمتع الجميع كلاعب، وها هو يمتعهم كمدرب ويقود الفريق الملكي لحصد الأخضر واليابس، واصطياد اللقب تلو الآخر.



     

       

إيطاليا

يوفينتوس