ريال مدريد

فلورنتينو بيريز: لقد عشنا أفضل موسم في تاريخ النادي

افتتح رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز، اجتماع الجمعية العامة الأعضاء لعام 2017، الذي عقد في قاعة 10 في ملعب البرنابيو، مع كلمة عبر فيها، عن سعادته بالموسم الماضي الذي حققه فيه الفريق باربعة 4 القاب، وقال: عشنا افضل موسم في تاريخ النادي "115 عام"، فقد حققنا أربعة ألقاب في موسم واحد.



واضاف: هذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها ريال مدريد على دوري أبطال أوروبا، الدوري، كأس العالم للأندية وكأس السوبر الأوروبي، ومنذ عام 1958 لم نفوز بالثنائية "الدوري ودوري الابطال"، فقد مر 59 عاما، وقد تمكن هذا الفريق من الفوز بالثنائية للمرة الثالثة في تاريخ النادي.

وعن الفريق، قال: نحن أول ناد نفوز بدوري الابطال مرتين على التوالي بالمسمى الجديد للبطولة، وايضا نحن اول فريق نفوز بالسوبر الاوربي مرتين على التوالي، وحققنا أيضا السوبر الاسباني بعد ان قدمنا مباراتين مذهلتين امام برشلونة.

واكمل: وتحقق كل هذا بمواهب وقيم فريق من اللاعبين الاستثنائيين، مع أفضل اللاعبين في العالم، ومع أفضل اللاعبين الاسبان ومع أفضل اللاعبين الشباب ابناء الكانتيرا، وهذا الفريق اتخذ العمل وروح الفريق لتكون جزءا من أسطورة لدينا.

وعن الثانية عشر، قال: هنا هو مرة أخرى رمز أسطورة لدينا، هنا هو اللقب الثاني عشر، ثاني كأس اوروبا على التوالي، والثالث في المواسم الأربعة الماضية، معلما جديدا لتاريخ هذا النادي الذي يعود إلى أن تكون رائد في تحقيق ما يبدو حتى الآن لا يمكن تحقيقه، هذه الكأس الاوروبية الثانية عشرة التي فزنا بها في كارديف ضد يوفنتوس، والفوز بها اثبت اننا متحدين للغاية.

وعن كريستيانو رونالدو، قال: هذا الفريق يجب أن نفخر به، لأنه لديه أفضل لاعب في العالم، كريستيانو رونالدو فاز بأربع كرات ذهبية والخامسة في الطريق، فاز بأربع أحذية ذهبية، فاز بالجائزة الأولى "The Best" من الفيفا والثانية في الطريق، وقد فاز في أغسطس الماضي في حفل الاتحاد الأوروبي في موناكو بجائزة أفضل لاعب في أوروبا للمرة الثالثة.

واضاف: هو الهداف التاريخي لريال مدريد، فقد لعب 400 مباراة حقق خلالهم 412 هدفا، ويستمر كريستيانو في التغلب على جميع السجلات، لأنه هو أفضل لدينا ولديه الحمض النووي للمدريديستا، ولديه الموهبة والطموح لتحقيق المستحيل، هذا كريستيانو رونالدو وهذا ريال مدريد.

وعن التخطيط الرياضي، قال: لقد عززنا الفريق هذا الموسم بلاعبين صغار جدا، وقد أثبتوا بالفعل جودتهم في البطولات الهامة مثل الدوري الإسباني أو الدوري الألماني، وهم: ثيو وسيبايوس وفاليجو، وفي الوقت نفسه، جلبنا لاعبين محليين ابدعوا مع فرق اخرى، مثل: ماركوس لورينتي وبورجا مايورال، ولاعبين من الكانتيرا وهم الحارس لوكا، والمدافع اشرف وآمل أن ينجحا في الفريق الأول.

واردف: لقد عزز ريال مدريد بلاعبين كبار، وذلك سمح لنا بأن نكون افضل فريق في اوروبا في الموسمين الماضين وفقا لجمعية الأندية الأوروبية، وقد سمح لنا هذا النموذج الرياضي بالحفاظ على أفضل اللاعبين في العالم، وأفضل اللاعبين الإسبان، وإدماج اللاعبين الشباب ذوي الإمكانات الكبيرة، والتخلي عن اللاعبين الغير قادرين على النجاح في مدريد، فنحن نمتلك افضل اللاعبين.

وعن الوحدة، قال: الأرقام التي كانت أمثلة عظيمة من تاريخنا علمتنا البحث عن الانتصار حتى النهاية، لتسليط الضوء على عمل الفريق قبل كل شيء، لاحترام منافسينا، للتنافس على اللعب النظيف، وعدم التخلي أبدا في أي وقت مضى عن هذه المبادئ.

واكمل: كلما طبقنا هذا النموذج، وكلما حافظنا على وحدة ريال مدريد حققنا الأهداف مهما كان مستحيلا، وأعتقد أننا جميعا حققنا المطلوب وجعلنا ريال مدريد في المكان الذي يتطلبه تاريخنا، فقد فاز ريال مدريد في اخر 11 نهائي لعبه على المستوى الدولي.

وعن زيدان، قال: زين الدين زيدان يمثل ريال مدريد، وكان له دور فعال في التاريخ الحديث لنادينا، عندما وصل كلاعب والآن كمدرب، وهو بالغ الأهمية للفريق، والإدارة تعرف امكاناته الكبيرة وكفاءتهم المهنية، ويقود مجموعة من اللاعبين الفريدة من نوعها، وسوف نعطي العديد من الأفراح لتحقيق أحلام الملايين من المشجعين في جميع انحاء العالم المدريديستا.

وعن شركائنا، قال: لقد حققنا معا الاستقرار المؤسسي الذي هو المفتاح لمواجهة الحاضر والمستقبل للنادي، وقد تزامنت جميع دورات النجاح الكبيرة لريال مدريد طوال تاريخها، كما هو الحال الآن، مع ناد مستقر وصلب، الوحدة والاستقرار هما أهم شيء، وهذا ما جعلنا أكبر ناد في العالم.

واكمل: سنواصل العمل حتى يستمر مصير هذا النادي في أيدينا، ونحن مع شركائنا، لأنهم كان دائما معنا في 115 عاما من تاريخ النادي، ولأن ذلك كان أهم إرث حصلنا عليه من شركائنا.

وعن القوة الاقتصادية، قال: استمتعنا بأحد أفضل اللحظات في تاريخ ريال مدريد، فنحن زعيم في الرياضة وزعيم في الجانب الاقتصادي، وطوال هذه السنوات، عزز ريال مدريد نموذجا رياضيا اقتصاديا مكننا من احتلال هذه القيادة في العالم.

واضاف: إن أساس استقلالنا هو اقتصادنا، ولكي يبقى النادي واحدا من شركائه، فإن قيادتنا الاقتصادية ضرورية أيضا، كل عام نضرب رقما قياسيا جديدا في الارباح، وبلغت ايرادات النادي في موسم 2016-2017 حققنا 675 مليون يورو، بزيادة قدرها 8.8% عن الموسم السابق.

وعن كرة السلة، قال: نحن نعيش دورة استثنائية تمكننا من التمتع والحلم من الرياضة التي ساهمت كثيرا في هيبة ريال مدريد، لقد ربحنا 13 لقبا في السنوات الست الماضية، 1 الدوري الأوروبي، 1 كأس انتركونتيننتال، 3 دوري، 5 كأس اسبانيا، و 3 سوبر اسبانيا، وقد جعلنا هذا الفريق مرة أخرى لنا جميعا يقع في الحب ويستحق اعترافا كبيرا من كل المدريديستا، وجميعنا نحب كرة السلة.

وعن دعم لول، قال: كان من الأساسي أن يكون قادر على التمتع بهذه الدورة من النجاحات، ونحن على يقين من أنه سيعود مع المزيد من القوة أكثر من أي وقت مضى، فهو افضل لاعب في الدوري الأوروبي والدوري الاسباني والكوبا ديل ري، فهو بلا شك واحد من الرموز الكبيرة لهذا الفريق، وأود أيضا تسليط الضوء على الكابتن فيليب رييس، الذي حقق رقما قياسيا جديدا في الموسم الماضي واصبح افضل يسجل نقاط في الهجمات المرتدة.

وعن الكانتيرا، قال: إن الكانتيرا جزء من جوهرنا وهى أيضا مستقبلنا، وهذا العام تسعة لاعبين من الفريق الأول جاءوا من الكانتيرا، وهذا شيء يملأنا بالفخر ويجعلنا نفكر في مستقبل كامل من الانجازات، ومحجرنا هو قبل كل شيء مركز تدريب كبير للحياة والقيم، ويؤكد كل عام أنه هو الأفضل في العالم.

وعن سيوداد ريال مدريد، قال: يستمر في النمو المستمر، وأريد أن أعلن أنه قريبا جدا سيتم تشغيل مبنى الشركة والمكتب الجديد للنادي، الذي تم الانتهاء من أعماله عمليا، مدينة ريال مدريد تنمو وهي بالفعل حقيقة تثير لنا العاطفة والشعور بالانتماء، ومن دواعي الفخر لنا جميعا "الذين هم جزء من هذا الكيان".

وعن سانتياغو برنابيو، قال: نحن نواصل وضع الأسس لأحد أكثر مشاريع النادي طموحا، كما يعلم الجميع، فنحن نقوم بإصلاح متكامل لاستاد سانتياغو برنابيو، الملعب الذي سيصبح محركا كبيرا من ديناميكية ريال مدريد، وقد اتخذنا خطوة هامة جدا بالموافقة على الخطة الحضرية الخاصة للملعب، وقد وافق مجلس مدينة مدريد عليه فى 31 مايو الماضى دون معارضة اى تشكيل سياسى.

وعن مؤسسة ريال مدريد، قال: كان ريال مدريد أيضا رائدا نادرا عندما جاء إلى تعزيز منظمة التضامن وجعلها ذات أهمية عالمية، وكان عمل مؤسسة ريال مدريد في كل هذه السنوات جنبا إلى جنب مع الأضعف، ولا بد لي من ان اقول لكم ان كل ما نقوم به لاعطاء الامل للناس الذين لديهم وقت سيئ في العالم، وخاصة الأطفال، شئ كبيرا ويجب ان يتعلم منا الجميع.

واضاف: نحن متواجدين في 75 بلدا مع أكثر من 450 مشروعا يستهدف في الغالب الأطفال الذين هم على وشك الإقصاء الاجتماعي، لدينا بالفعل ما يقرب من 300 مدرسة رياضية في جميع القارات التي تفيد 55،000 طفل، في المجموع، وبين جميع الأنشطة الاجتماعية للمؤسسة، نحن تتجاوز 95،000 مستفيد يشارك في جميع مشاريعنا.

وعن وسائل إعلام النادي، قال: ريال مدريد هو مؤسسة، والعلامة التجارية والكيان الرياضي مع أكبر جمهور في العالم، والشبكات الاجتماعية للنادي تضم أكثر من 275 مليون مستخدم وتقدم محتواها في 8 لغات، لقد عدنا للاحتفال بمعلمنا التاريخي، وقد اصبحنا العلامة التجارية الأولى والكيان الرياضي الاول الذي يصل إلى 100 مليون متابع في الفيسبوك، وتم نشر 2 مليار مقطع فيديو على جميع شبكاتنا الاجتماعية.

وعن الموقع الرسمي للنادي، قال: هو موقع النادي لكرة القدم الأكثر زيارة في العالم، وقد بلغ عدد مشاهدات الصفحة على موقعنا 300 مليون في الموسم الماضي، وهو ما يزيد بنسبة 21% عن الموسم السابق، والتلفزيون لدينا هو استراتيجية في كل هذا التوسع في وسائل الإعلام لدينا، لأنه أصبح مصنع المحتوى الكبير الذي يغذي ويوفر الدعم السمعي البصري لجميع القنوات الرسمية للنادي.



إسبانيا

ريال مدريد