يوفينتوس

الفارق بين اليوفي والريال، وهل أقنعكم زيدان أخيرًا؟

ما بعد المباراة | الفارق بين اليوفي والريال، وهل أقنعكم زيدان أخيرًا؟

التحليل الفني لمباراة تتويج الريال بالـ12

تحليل | طه عماني | فيس بوك | تويتر

دخل ريال مدريد تاريخ الكرة الأوروبية بعد أن أصبح أول فريق يحافظ على لقب دوري أبطال أوروبا في نسخته الجديدة، وذلك بعد أن تمكن من التفوق بأربعة أهداف لهدف أمام خصمه يوفنتوس في اللقاء الذي لُعب على أرضية ملعب الألفية لحساب نهائي البطولة الأغلى في القارة العجوز.

  ريال مدريد | ظروف اللقاء أظهرت فارق الجودة بين الريال واليوفي

◄  قبل الخوض في أي تحليل بخصوص مُباراة اليوم، وجب الوقوف وقفة احترام وإجلال للعمل الكبير الذي قام به زين الدين زيدان طيلة الموسم، فنحن اليوم بلا أدنى شك أمام النسخة الأكثر توازنًا للفريق الملكي منذ أن فتحت عيني على كرة القدم، والحقيقة أن يد المدرب الفرنسي واضحة جدًا ولا غبار عليها. موسم الفريق الملكي رغم كل المصاعب والمطبات سُيّر بحكمة كبيرة، وبذكاء وحنكة تكتيكية وجب الوقوف عندها، ومن يقول أن دور زيدان يقتصر على التدبير الجيد لغرفة الملابس، فليعد للشوط الثاني من مباراة اليوم وكيف تحول فيه الريال من صاحب اليد السفلى إلى صاحب اليد العليا، وليراجع دروسه التكتيكية لسيميوني، سارّي، أنشيلوتي وهلم جرا. زيزو أصبح اليوم رسميًا من كبار عالم التدريب، من الكبار جدًا الذين لا يُمكن لأي منا التغاضي عنه مهما كان انتماؤه أو ميوله. فهنيئًا زيدان، وهنيئًا للريال بمدرب مثله.

◄بعد أن كتبت ما كان ي في خاطري بخصوص زيدان، يُمكنني الآن أن أخوض في التحليل الفني للمُباراة والذي لا يُمكن بأي حال من الأحوال أن أتعاطى معه سوى بالشكل التالي: الحديث عن الشوط الأول، ثم عن الشوط الثاني، فقد تابعنا نسختين مختلفتين تمامًا للفريق الملكي قبل وبعد فترة الاستراحة بين الشوطين، ولكل حيثياته وتفاصيله التي سنحاول التطرق لجلها وللنقاط الحاسمة فيها.

◄دخل يوفنتوس المُباراة وفكرته واضحة: مُباغتة ريال مدريد ولعب دور البطولة في اللقاء بتقديم خطوطه والاستحواذ على الكرة ومحاولة خنق الريال في مناطقه. الأمر فاجأ لاعبي الريال فعلًا، حيث اضطروا لمناقشة الدقائق الأولى من الوضع الدفاعي، ووجدوا أنفسهم عاجزين في أكثر من مناسبة على الخروج من مناطقهم بشكل جيد بالكرة، خاصة أن آليجري ضغط بشكل رائع على مفاتيح لعب زيدان: إيسكو ومودريتش، وهو ما عقد من التحول الهجومي للريال.

◄لا غبار على تفوق اليوفي في أولى الدقائق، ولا غبار أيضًا على الدور الذي لعبه كيلور نافاس بالتصدي لكرة بيانيتش تلك والتي لو سُجلت لأخذ اللقاء منعطفًا آخر تمامًا. انتشار الريال لم يكن مثاليًا، لكنه عوض ذلك بكثير من العمل الجماعي، فكنت تجد بنزيمة ورونالدو يتراجعون للثلث الأخير من الملعب لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه ومساعدة الفريق على الخروج من وقت الضيق وذلك ما كان في النهاية. الميرنجي أخذ يستوعب مفاجأة أليجري شيئًا فشيء، ثم أخذ يدخل في المباراة التي بدت أكثر توازنًا بعد مرور أول ربع ساعة.

◄ما قام به يوفنتوس كان جيدًا، بل ممتازًا، فقد مكنه من تلقي هجمات أقل بكثير من الموقع. أليجري اعتمد على قوة المجموعة أكثر من قوة دفاعه، وانتشر بشكل جيد جدًا في خط الوسط، لكنه غامر بالمقابل بترك مساحات خلفه عند ارتداد الريال بشكل صحيح. العودة للقطة الهدف الأول للريال تُظهر ذلك، فقد استفاد من مساحات كبيرة في العمق مع أول كرة تناقلها بسرعة، وهو ما استغله الريال على أكمل وجه.

Cristiano Ronaldo Mario Mandzukic Juventus Real Madrid UCL 03062017

◄بعد هدف رونالدو، كان ريال مدريد أمام فرصة ذهبية لقتل اللقاء، كتلك التي أتيحت له بعد هدف كاسميرو في الشوط الثاني، إذ فتح اليوفي المباراة وتقدم بشكل مبالغ فيه بحثًا عن التعادل، ما جعل الريال يحصل على مرتدتين خطيرتين كان فيهما في وضعية تفوق عددي، لكنه افتقد للتركيز بوضوح، ذلك التركيز الذي عاد ليظهر في الشوط الثاني ويمكن الريال من الظفر باللقب الثاني عشر. يُحسب للريال أنه لم يتشتت بعد هدف ماندجوكيتش، بل هدأ من نسق اللقاء وذهب بأول 45 دقيقة للتعادل، عوض تلقي هدف ثانٍ كون خمصه كان متفوقًا بشكل واضح.

◄في الشوط الثاني قُلبت الموازين، وعدنا لنرى ريال مدريد المعهود، الريال الذي يملك أفضل خط وسط في العالم والقادر على تسيير المُباريات بالنسق الذي يريده هو، لا الذي يفرضه عليه خصمه. الثلاثي كروس، مورديتش وكاسميرو بصموا على شوط ثاني كبير واستغلوا نقطة ضعف الخصم البارزة: ضعف العمق! بيانيتش وخضيرة وحدهما كانا عاجزين تمامًا عن مجاراة ضغط الريال من الوضع الدفاعي، رغم أن ماندجوكيتش وديبالا حاولا في أكثر من مناسبة مد يد العون.

اقرأ أيضًا: ما بعد المباراة | وا أسفاه يا يوفنتوس على بوفون "المبتدئ"!

◄الريال وعندما لعب بأسلوبه المعتاد ظهرت جودة خط وسطه والتي كانت العلامة الفارقة اليوم، كروس قدّم مباراة كبيرة جدًا سواءً في التغطية على تقدم مارسيلو أو في إيصال الكرة إلى الخط الأمامي أو حتى في مساعدة كاسميرو على التقليل من دور ديبالا الذي بدا شبه غائب بعد أول نصف ساعة من اللقاء. مودريتش عاد لينثر سحره والخروج بالكرة في المساحات الضيقة، كما أنه كان أكثر جرأة ووجدناه بشكل متواصل قرب منطقة الجزاء قبل أن يصنع الهدف الثالث الحاسم، أما كاسميرو، فرغم بعض الشوائب في أدائه خلال الشوط الأول، إلا أن هدفه الرائع أعاده ليكون رمانة ميزان الفريق، وجعل مهمة بيانيتش وديبالا شبه مستحيلة في نقل الكرة لهيجواين. اليوفي لم يكد يحصل على هجمة طيلة الشوط الثاني من اللقاء.

◄تفوق لاعبي الريال جودة ظهر عندما استحوذ على الكرة، ولكم أن تقارنوا بين فترة استحواذ اليوفي وفترة استحواذ الفريق الملكي. لاعبو زيدان عملوا على توسيع رقعة الملعب ونجحوا في ذلك بشكل رائع، كما استفاد مارسيلو من الضعف الدفاعي لداني ألفيش في الجهة اليسرى، ناهيك عن تمريرات كروس ومودريتش التي كانت تغير اتجاه الهجمة في لمح البصر. نسبة دقة تمريرات متوسطي ميدان الريال تعدت الـ90%، وهو ما كان مهمًا جدًا ليكون الريال أكثر خطورة.

Cristiano Ronaldo Juventus Real Madrid

◄الجانب البدني لعب دوره أيضًا، فالريال واجه اليوفي ندًا للند في حدة التدخلات والكفاح على كل كرة، كما أنه خاض الشوط الثاني وكأنه بدأ المباراة للتو: سرعة كبيرة في تناقل الكرات وإيجاد مساحات بالجملة سواءً عبر الأروقة أو في العمق، وكم استفاد الفريق من استفاقة إيسكو التي جعلت معدل الكرات التي تصل بشكل جيد للثلث الأخير من الملعب يرتفع. اليوفي بالمقابل كان غائبًا، مترهلًا وسهل كثيرًا من مهمة خمصه الذي لم يكد يجد خصمًا بعد هدف رونالدو الثالث، والغريب أن أليجري لم يحرك ساكنًا في أول ربع ساعة من الشوط الثاني حينما بدت حاجته لماركيزيو واضحة كحاجة السمكة للمياه.

◄أما عن كريستيانو رونالدو فلا تسل! أنت تتحدث فعلًا عن أفضل لاعب في العالم خلال الفترة الأخيرة من الموسم الحالي: 10 أهداف في 5 مباريات أمام بايرن ميونيخ، أتلتيكو مدريد ويوفنتوس، وهو أيضًا رد على من يقولون أنه لا يسجل سوى أمام الفرق الصغيرة. هداف دوري أبطال أوروبا في الموسم الحالي استفاد كثيرًا من الراحة التي حصل عليها من طرف زيدان، ليصل لأول مرة في مسيرته مع الريال للفترة النهائية من الموسم وهو في حالة بدنية وذهنية مثالية. رونالدو حسم بنسبة تفوق الـ95% الكرة الذهبية الخامسة في مسيرته، وبعد الدور الذي لعبه في تتويج الريال بالدوري ودوري أبطال أوروبا، أعتقد أنها كرة مستحقة.

◄سيرخيو راموس قدم بدوره مباراة كبيرة جدًا، أما كاربخال فيبقى وبفارق كبير أفضل لاعب متاح لزيدان في مركز الظهير الأيمن. جيد جدًا دفاعيًا، ومساهمته الهجومية لا غبار عليها: تمريرة حاسمة في الهدف الأول، ثم مساهمة قيمة في الهدف الثاني بتمرير الكرة لمودريتش، كما أنه كان ندًا بدنيًا كبيرًا للاعب من الصعب التفوق عليه في هذا الشق كماندجوكيتش.

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

إيطاليا

يوفينتوس